لقاء فريق عمل في الجزائر العاصمة لمناقشة مواضيع تهم المؤسسة السجنية
لقاء فريق عمل في الجزائر العاصمة لمناقشة مواضيع تهم المؤسسة السجنية
الجزائر

التقي بالجزائر العاصمة يومي 12 و 13 جوان 2019 فريق العمل الثالث، بغاية تباحث مواضيع "التعاون مع أطراف خارجية وفاعلة" و "تكوين أعوان وموظفي السجون". التئم هذا اللقاء في إطار مشروع ثنائي مموَل من طرف وزارة الخارجية الاتحادية ووزارة العدل وحماية المستهلك الاتحادية والممتد لفترة عامين إلى نهاية 2019، والذي تسهر المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي على تنفيذه.

يكون التعاون من خلال أربع فرق عمل تعمل على ضمان تنفيذ مختلف مكونات المشروع. تم التركيز في هذا اللقاء على محاولة إعداد توصيات خاصة بالمنظومة السجنية الجزائرية والمقرر تقديمها كثمرة نهاية المشروع.

من الجانب الألماني شارك في الفعالية الخبراء والممثلين عن المؤسسة الآتي ذكرهم، من المؤسسات السجنية لولاية شمال الراين وبرلين:

  • كاي أبراهام، مستشار القسم من الإدارة المحلية للعدل وحماية المستهلك III ومكافحة التمييز ببرلين
  • المفتش القضائي، ألكساندر غوندلاخ، مدرس بالمركز التكويني للمؤسسة السجنية برلين
  • اندرياس إلارهاوس، من وزارة العدل لولاية شمال الراين، القسم IV ب 3 المؤسسة السجنية الخدمات التنظيمية واللوجستية للمؤسسة السجنية
  • دنيالا ملينك، مديرة قسم التأهيل والتوظيف بسجن هايدرينغ ببرلين

فيما يتعلق بموضوع "التعاون مع أطراف خارجية وفاعلة"، ركَز فريق العمل في هذا اللقاء على التعاون والتنسيق مع الشركات، حيث أعربت مؤسسات السجون والإصلاح الجزائرية عن اهتمامها بتوسيع تعاونها مع الشركات الخارجية. من ناحية يهدف هذا التعاون إلى خلق فرص عمل إضافية للمساجين فترة تقضيتهم للعقوبة ومن ناحية أخرى يعمل على توسيع الآفاق والفرص المهنية للمساجين بعد تقضيتهم فترة العقوبة والمساهمة في إعادة إدماجهم وتأهيلهم. كما ناقش أعضاء فريق العمل القضايا الأمنية المتعلقة بالتعاون مع الأطراف الفاعلة من المجتمع المدني.

قدَم الخبراء من شمال الراين وستفاليا وبرلين، أثناء مناقشة موضوع "تكوين وتعليم أعوان وموظفي السجون" في بادئ الأمر محتوى البرنامج التعليمي لأعوان وموظفي المؤسسة السجنية الألمانية من ذلك مهامهم وكيفية التعامل والتربية والدعم والتواصل وإدارة النزاعات. هذا وقد أبدى الجانب الجزائري اهتماماً كبيراً للمجالين "إدارة النزاعات" و"التواصل" من خلال مناقشة إمكانية تطويرها في البرامج التعليمية لموظفي السجون الجزائرية.

قيَم المشاركون هذا اللقاء بالعمل المتميز والهادف والمثمر خاصة فيما يتعلق بإعداد التوصيات. من المقرر تنظيم لقاء ثان للفريقين في الجزائر العاصمة خلال العام الجاري. عند الانتهاء من أشغال المشروع في نوفمبر 2019 سيتم انعقاد مؤتمر في الجزائر العاصمة لهذا الغرض.