ندوة تدريب المدربين لتكوين القضاة في عمان

د. أرند فايسهاوبت، أثناء تقديمه المحاضرة
د. أرند فايسهاوبت، أثناء تقديمه المحاضرة
الأردن

نظمت المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي يومي 8 و9 يناير 2019 ندوة حول موضوع "الأساليب المنهجية والتعليمية في المجال القضائي"، وذلك بمشاركة المعهد القضائي الأردني. هذا وقد حضر عدد من القضاة من مختلف المحاكم في عمان والمدن الأخرى المجاورة.

تم افتتاح الفعالية من قبل مديرة المعهد القضائي الأردني، القاضية إحسان بركات، بعد ذلك تم التعارف بين مختلف المشاركين في الندوة.

من الطرف الألماني أشرف الخبيران الدكتور أرند فايسهاوبت، القاضي لدى المحكمة الإقليمية العليا بدوسولدورف" وأوفا شتارك، قاضي لدى المحكمة الابتدائية „بزيجن" على رئاسة الندوة، وكلاهما لهما خبرة طويلة في تدريب وتكوين المدربين في المجال القضائي.

من الجانب الاردني فقد تم تسجيل حضور كل من الدكتور عبد الرحمان توفيق، قاضي سابق لدى محكمة النقض ومستشار قانوني، والدكتور الدكتور خالد السماع، القاضي لدى محكمة الاستئناف بعمان. قام المحاضران من الأردن بتقديم المناهج التعليمية والتدريبية في مجالات القانون الجنائي والمدني.

استطاع المشاركون في الندوة، مناقشة التساؤلات القائمة والتعرف على رؤى كلا الطرفين.

هذا وقد تم التطرق خلال الندوة إلى المواضيع التالية:

  • تقديم الآليات المنهجية والتعليمية الضرورية لتسيير موفَق للندوات
  • أساسيات سلوكيات التعلم لدى البالغين
  • اختيار المواد التعليمية
  • تقنيات الإلقاء
  • تفسير لغة الجسد
  • أساليب لتحفيز المشاركين
  • أساليب لزيادة المردود التعليمي

تم التطرق إلى المسائل المشار إليها، بشكل مفصَل وذلك عبر الاستدلال بأمثلة عملية. هذا وقد تميَزت النقاشات التي تلت المحاضرات بالحيوية، خاصة فيما يتعلق بأهمية الجانب العملي والتطبيقي لهذه المسائل فيما يتعلق بتكوين وتأهيل القضاة في الأردن.

سيستمر التعاون المتين والعميق القائم منذ عشر سنوات في المستقبل، كذلك بين المؤسسة والمعهد القضائي الأردني.

أقيمت هذه الفعالية في إطار مشروع "التكوين في المجال العدلي كعنصر أساسي لتكريس سيادة القانون". هذا ويتم تمويل المشروع الممتد من سنة 2017 إلى 2019 من قبل وزارة الخارجية الاتحادية، ضمن الشراكة من أجل التحول الذي تقوم المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي بالإشراف عليه وتنفيذه.

رحلة دراسية مدة ثلاثة أيام إلى برلين لوفد من الأردن حول موضوع التأهيل لإعادة الإدماج للسجناء

الوفد الأردني في سجن ببلوتسانزي
الوفد الأردني في سجن ببلوتسانزي
الأردن

قام وفد من الأردن بزيارة إلى برلين لمناقشة موضوع "التصنيف، المخططات السجنية ومشاركة أطراف خارجية فاعلة، عناصر أساسية لإنجاح عملية التأهيل لإعادة إدماج السجناء". في إطار رحلة دراسية من الفترة 22 إلى 26 أكتوبر 2018 قام وفد من الأردن بزيارة إلى برلين لتبادل الخبرات والمناقشات مع خبراء ألمان، حول موضوع "التصنيف، المخططات السجنية ومشاركة جهات خارجية فاعلة عناصر أساسية لإنجاح عملية التأهيل لإدماج السجناء". وفَرت هذه الزيارة للوفد الأردني المتكون من مديرين ونواب مديرين من المؤسسات السجنية الأردنية من كسب خبرات وتجارب عملية ومثَلت استكمالاً للندوة التي أقيمت في شهر أيلول/سبتمبر من هذه السنة في مدينة عمان حول نفس الموضوع ندوة فى سبتمبر هذا العام في عمان .

في اليوم الأول قام الوفد بزيارة سجن النساء ببرلين وقامت كارولا ترومال منسقة الخدمة الاجتماعية وزميلتها ساندرا رودريجاز إلى جانب تقديم معلومات عامة عن المؤسسة السجنية ومميزات سجن النساء، بالتعريف كذلك بالمشاريع التي تقوم المؤسسة السجنية بتنفيذها مع الوكالات الخارجية، خاصة مشروع "شتارتكلار" (الانطلاق الواضح) والذي يقدم استشارات ونصائح وفرص تعليمية وتكوينية للتوجيه المهني وإعادة الادماج الاجتماعي للنساء الشابات.
إثر ذلك قام الضيوف من الأردن بزيارة المؤسسة السجنية ببلوتسانزي، وكان مدير السجن الدكتور أوفا مايار أودافالد في استقبالهم ورحَب بهم. تبع ذلك محادثات خصوصية معأخصائية علم النفس أندراي والأخصائي الاجتماعي شولتس. وقد تم التطرق إلى مسألة إنشاء المخططات السجنية وتقديم تدابير مختلفة لعملية إعادة التأهيل. أما في الأيام التالية قام الوفد إلى جانب زيارة السجن المفتوح في برلين، أين قدَم مدير السجن تورستان لوكسا مفهوم وخطة السجن المفتوح، بلقاء مع المنظمة الغير حكومية منظمة شبكة الوقاية من العنف. هناك قام الضيوف من الأردن بالتعرف على هياكل التعاون المشترك بين الوكالات الحرة والمؤسسات السجنية وعلى التدابير الخاصة بالتعامل مع السجناء المتطرفين.

من خلال الزيارة الدراسية التي استمرت لثلاثة أيام استطاع المشاركون اكتساب نظرة معمَقة في نظام المؤسسات السجنية الألمانية المتعدد الجوانب وتعامله مع الجهات الخارجية الفاعلة. أبدى المشاركون اهتماما كبيرا للموضوع وانعكس ذلك من خلال النقاشات والتساؤلات للوفد الأردني. رغم ملاحظة الزوار بعدم امكانية تطبيق جميع التدابير في الأردن نظرا لوجود نقاط مختلفة، إلا أنهم تلقوا التصورات والمفاهيم من الشركاء الألمان باهتمام كبير. هذا وقد أدت الزيارة إلى زيادة الوعي بأهمية إنشاء المخططات السجنية الفردية المعدلة والتي يتم تنفيذها على أكمل وجه في سياق المعطيات المحلية. كما تم مناقشة الدور الفاعل للجهات الخارجية الغير حكومية وإمكانية التعاون بين المنظمات الغير حكومية والمؤسسات السجنية في الأردن.

رحلة دراسية لقضاة من المحكمة الدستورية ومحكمة التمييز الأردنية إلى مدينتي ستراسبورغ وكارلسروه

الوفد الأردني في المحكمة الدستورية الاتحادية
الوفد الأردني في المحكمة الدستورية الاتحادية
الأردن

استقبلت المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي في الفترة الممتدة من 8 إلى 12 أكتوبر 2018، في مدينتي كارلسروه وستراسبورغ وفد أردني لمباحثة "مكانة المحكمة الدستورية في المنظومة القضائية" و"التعاون المشترك بين محاكم الاستئناف العليا ودوائر المحاكم العادية". قام الوفد المحكمة الدستورية ومحكمة التمييز الأردنية، بإشراف منصور حدادي، نائب رئيس المحكمة الدستورية الأردنية، بزيارة العديد من أنواع المحاكم المختلفة. تمثلت المحطة الأولى في زيارة مقر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في مدينة ستراسبورغ، حيث قامت نائبة الرئيس البروفيسورة أنجالكا نوسبارجار باستقبالهم والتي بيَنت للمشاركين من خلال المحادثات الاختصاصية صلاحيات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان مقارنة مع محاكم دول الأعضاء للاتحاد الأوروبي.

في اليوم التالي قام الوفد بزيارة المحكمة الدستورية ببادن فورتمبيرغ وأجرى محادثة اختصاصية مع رئيس المحكمة الدكتور مالتا جراسهوف، حيث تعرف المشاركون من الأردن على مهام المحكمة الدستورية للولاية في الجمهورية الاتحادية. وقد تم الاستدلال بأمثلة عملية عديدة لتعزيز المعلومات ولمناقشتها بشكل مفصَل مع الزملاء من الأردن.

في اليوم الختامي للرحلة الدراسية قام الوفد بزيارة المحكمة الدستورية الاتحادية والمحكمة الاتحادية العليا بمدينة كارلسروه.

في مقر المحكمة الدستورية الاتحادية تبادل الضيوف الأفكار مع القضاة والبروفيسورة الدكتورة جابريالا بريتس والبروفيسور الدكتور مشائيل أيشبارغار، قبل ذهابهم إلى المحكمة الاتحادية العليا في فترة ما بعد الظهر. هناك قاما القاضيان الدكتور رالف بونجار (المجلس المدني 8) و الدكتورة لويزة بارتال ( المجلس الجنائي 2) بتعريف هياكل وصلاحيات المحكمة الاتحادية العليا كما قام الوفد بجولة في قاعات المحكمة.

خلال المحادثات والمناقشات تم التركيز على صلاحيات والمهام الرئيسية المختلفة للحكمة الدستورية ومحكمة التمييز. حيث تم مناقشة الهياكل الأردنية والألمانية بشكل مكثف، وتم الحديث عن الجوانب التنظيمية والهيكلية ومحتويات المحاكم المختلفة وعلاقتها ببعض. هكذا تمكن القضاة من خلال تبادل الخبرات مع زملائهم الألمان من اكتساب نظرة شاملة ومعمَقة حول المنظومة القضائية الأوروبية والألمانية.

تم تمويل الزيارة الدراسية من قبل الوزارة الخارجية الاتحادية وذلك في إطار مشروع التكوين في المجال العدلي الأردني والممتد من فترة 2017 إلى 2019.