زيارة الوفد من مصلحة السجون الأردنية إلى المؤسسة السجنية بهايدرنغ زيارة الوفد من مصلحة السجون الأردنية إلى المؤسسة السجنية بهايدرنغ

قامت المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي من فترة 27 إلى 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 باستدعاء وفد من المصلحة السجنية الأردنية إلى المؤسسة السجنية ببرلين وذلك حول موضوع "التعليم والتكوين المهني للسجناء".

قامت المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي من فترة 27 إلى 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2017 باستدعاء وفد من المصلحة السجنية الأردنية إلى المؤسسة السجنية ببرلين وذلك حول موضوع "التعليم والتكوين المهني للسجناء". أقيمت الزيارة بدعم الوزارة الاتحادية للعدل وحماية المستهلك بالإضافة إلى الدعم المشكور من قبل إدارة مجلس الشيوخ للعدالة وحماية المستهلك في برلين.

تهدف هذه الزيارة الدراسية إلى جانب تقديم المعلومات المتخصصة في ميدان تكوين وتعليم السجناء في السجن، أيضا إلى التعرف إلى نظام المؤسسات السجنية في برلين بأكملها. لذلك تم خلال الزيارات اختيار العديد من المؤسسات السجنية المختلفة، حيث قام الوفد الأردني برئاسة مدير مصلحة السجون الأردنية بزيارة مركز التحقيق لسجن ،السجن المغلق للرجال هايدرنغJVA Moabit الرجال ببرلين ، إضافة إلى قسم من السجن المفتوح في JVA Heidering برلين، منطقة روبارت فون أوستارتاغ شتراسا.

تم اختتام البرنامج بمحادثات متخصصة في قسم السجون لإدارة مجلس الشيوخ للعدل، حماية المستهلك ومكافحة التمييز. وقد تلقى الوفد معلومات متعمقة عن نظام المؤسسة السجنية في برلين من حيث تكوين وتأهيل وفرص عمل السجناء، إضافة إلى المسائل المتعلقة بانتكاسة السجين والعودة إلى الجريمة أو استعمال عقوبات بديلة.

استطاع الوفد الأردني إلقاء نظرة شاملة عن طرق التعليم و العمل في السجون التي قاموا بزيارتها، إضافة إلى التعرف على سير الاجراءات الخاصة التي تعتمدها السجون المختلفة، مثل المميزات لمراكز التحقيق كمثال سجن الرجال، ببرلين .JVA Moabit فقدJVA Heidering أما في السجن المغلق للرجال بهايدرينغ استطاع الوفد التعرف على واحد من أحدث المؤسسات السجنية من حيث تقديم الرعاية والخدمات الاستشارية للمساجين، إضافة إلى تعاون السجون مع مختلف الجهات الخارجية مثل الشركات والوكالات المستقلة. لكن من المسائل التي لفتت اهتمام الضيوف هي نظام السجن المفتوح، ذلك لأن هذا النموذج غير متواجد في الأردن حيث يعتبر مسألة إشكالية خاصة من الناحية الأمنية.

خلال المحاورات المتخصصة أعرب الوفد عن اهتمامه الخاص بالتدابير المتخذة في سجون برلين للسجناء الإسلاميين المتطرفين، باعتبار أن السجون الأردنية تواجه تحديات كبيرة نظرا لارتفاع عدد السجناء المتطرفين. في إطار مزيد التعاون المستمر مع الأنظمة السجنية في الأردن

سيكون هناك تبادل متخصص ومهم في هذا المجال أيضا.