الوفد الأردني في سجن ببلوتسانزي
الوفد الأردني في سجن ببلوتسانزي
الأردن

قام وفد من الأردن بزيارة إلى برلين لمناقشة موضوع "التصنيف، المخططات السجنية ومشاركة أطراف خارجية فاعلة، عناصر أساسية لإنجاح عملية التأهيل لإعادة إدماج السجناء". في إطار رحلة دراسية من الفترة 22 إلى 26 أكتوبر 2018 قام وفد من الأردن بزيارة إلى برلين لتبادل الخبرات والمناقشات مع خبراء ألمان، حول موضوع "التصنيف، المخططات السجنية ومشاركة جهات خارجية فاعلة عناصر أساسية لإنجاح عملية التأهيل لإدماج السجناء". وفَرت هذه الزيارة للوفد الأردني المتكون من مديرين ونواب مديرين من المؤسسات السجنية الأردنية من كسب خبرات وتجارب عملية ومثَلت استكمالاً للندوة التي أقيمت في شهر أيلول/سبتمبر من هذه السنة في مدينة عمان حول نفس الموضوع ندوة فى سبتمبر هذا العام في عمان .

في اليوم الأول قام الوفد بزيارة سجن النساء ببرلين وقامت كارولا ترومال منسقة الخدمة الاجتماعية وزميلتها ساندرا رودريجاز إلى جانب تقديم معلومات عامة عن المؤسسة السجنية ومميزات سجن النساء، بالتعريف كذلك بالمشاريع التي تقوم المؤسسة السجنية بتنفيذها مع الوكالات الخارجية، خاصة مشروع "شتارتكلار" (الانطلاق الواضح) والذي يقدم استشارات ونصائح وفرص تعليمية وتكوينية للتوجيه المهني وإعادة الادماج الاجتماعي للنساء الشابات.
إثر ذلك قام الضيوف من الأردن بزيارة المؤسسة السجنية ببلوتسانزي، وكان مدير السجن الدكتور أوفا مايار أودافالد في استقبالهم ورحَب بهم. تبع ذلك محادثات خصوصية معأخصائية علم النفس أندراي والأخصائي الاجتماعي شولتس. وقد تم التطرق إلى مسألة إنشاء المخططات السجنية وتقديم تدابير مختلفة لعملية إعادة التأهيل. أما في الأيام التالية قام الوفد إلى جانب زيارة السجن المفتوح في برلين، أين قدَم مدير السجن تورستان لوكسا مفهوم وخطة السجن المفتوح، بلقاء مع المنظمة الغير حكومية منظمة شبكة الوقاية من العنف. هناك قام الضيوف من الأردن بالتعرف على هياكل التعاون المشترك بين الوكالات الحرة والمؤسسات السجنية وعلى التدابير الخاصة بالتعامل مع السجناء المتطرفين.

من خلال الزيارة الدراسية التي استمرت لثلاثة أيام استطاع المشاركون اكتساب نظرة معمَقة في نظام المؤسسات السجنية الألمانية المتعدد الجوانب وتعامله مع الجهات الخارجية الفاعلة. أبدى المشاركون اهتماما كبيرا للموضوع وانعكس ذلك من خلال النقاشات والتساؤلات للوفد الأردني. رغم ملاحظة الزوار بعدم امكانية تطبيق جميع التدابير في الأردن نظرا لوجود نقاط مختلفة، إلا أنهم تلقوا التصورات والمفاهيم من الشركاء الألمان باهتمام كبير. هذا وقد أدت الزيارة إلى زيادة الوعي بأهمية إنشاء المخططات السجنية الفردية المعدلة والتي يتم تنفيذها على أكمل وجه في سياق المعطيات المحلية. كما تم مناقشة الدور الفاعل للجهات الخارجية الغير حكومية وإمكانية التعاون بين المنظمات الغير حكومية والمؤسسات السجنية في الأردن.