المشاركون في الدورة التدريبية مع الخبراء ألكساندرا كراتس ود. ساندرا مشال (وسط الصورة)
المشاركون في الدورة التدريبية مع الخبراء ألكساندرا كراتس ود. ساندرا مشال (وسط الصورة)
تونس

نظمت المؤسسة الألمانية للتعاون القانوني الدولي يومي 25 و 26 جوان 2019 ندوة بالشراكة مع رئاسة الحكومة التونسية حول موضوع "تقنيات التشريع". وُجَهت هذه الدورة إلى موظفي قسم التشريع لدى رئاسة الحكومة التونسية. انعقدت الندوة على مدار يومين بمشاركة مجموعتين مختلفتين، هذا تندرج هذه الأخيرة في إطار الدعم المؤسساتي من قبل الوزارة الاتحادية للعدل وحماية المستهلك.

من الجانب التونسي، افتتح الدورة التدريبية وأشرف عليها كل من رئيس القسم زهير بن تنفوس مدير قسم الشؤون القانونية والتشريعية لدى رئاسة الحكومة إلى جانب السيد أحمد جعفر من مكتب رئيس الحكومة.

من جانب المؤسسة شارك الخبراء:

  • ألكساندرا كراتس، مديرة قسم المراجعة القانونية والاستشارة اللغوية والقانون الإداري العام بالمحكمة الاتحادية للعدل وحماية المستهلك
  • د. ساندرا مشال مديرة المكتب المشترك للجان العمل والاندماج والسياسة الاجتماعية والأسرة والمسنين، المجلس الاتحادي

في بداية الندوة حاضرت د. ساندرا حول مسائل تهم القضايا الإجرائية عند صياغة مشروع قانون. وقد تم التطرق في ذات السياق إلى متطلبات القانون الجيَد والإجراءات ومراحل العمل المتعلقة بها، بداية من الفكرة مروراً إلى مسودَة المشروع.

على إثر ذلك قدَمت ألكساندرا كراتس محاضرة حول آليات إعداد قوانين جيَدة و مفهومة. وأوضحت بشكل مفصَل مسألة الإجراء التشريعي والمراجعة القانونية واللغوية مشيرة إلى أنه لا يمكن الحصول على تشريع جيَد إذ لم تكن القوانين مفهومة. إضافة إلى ذلك قدَمت ألكساندرا كراتس الهياكل المشاركة في ألمانيا وأوضحت أهمية دور المحكمة الاتحادية للعدل وحماية المستهلك وبيَنت مسار العملية بدءاً من مناقشة مسودَة القانون وصولاً إلى مرحلة إصداره مع التركيز بشكل خاص على المرحلة الوزارية والبرلمانية. كما بيَنت د. ساندرا ميشال الممارسة العملية في تقييم الأثر التشريعي في ألمانيا.

أعرب المشاركون من تونس عن اهتمامهم الكبير ورغبتهم في معرفة المزيد عن مهام ومهارات وتكوين المجلس القومي لمراقبة المعايير. حيث أن هذا الأخير عبارة عن هيئة مستقلة تقوم بتقديم المشورة وإصدار آراء غير ملزمة للحكومة الاتحادية منذ سنة 2016. هذا وقد اطَلع المشاركون بالتفصيل على التجربة الألمانية فيما المجلس القومي لمراقبة المعايير منذ تأسيسه.

تميَزت الدورة التدريبية بالناقشات المتعددة والتبادل الحيوي وانعكس ذلك من خلال التساؤلات التفصيلية للمشاركون من تونس. كما تعرَف الخبراء من ألمانيا المزيد عن الهياكل والإجراءات في تونس، ممَا أسفر عن تبادل متنوع للخبرات.